أخر الاخبار

المزيد مقابلات

المزيد مقالات

الاخبار

الولاء لدولة الاحتلال.. الحوثي يرفع صور المجرم الخميني

قال وزير الإعلام اليمني، معمر الإرياني، إن "الميليشيات الحوثية تستعرض عناصرها داخل مدينة الحديدة بمشاركة سيارات دفع رباعي سلمت للحوثيين من الأمم المتحدة لنزع الألغام، وترفع صور الخميني وعلم حزب الله، بعد خمسة أشهر من اتفاق السويد الذي نصت بنوده على وقف إطلاق النار ووقف كل أشكال التعزيزات وإنهاء المظاهر المسلحة في المدينة".وأوضح الإرياني عبر حسابه على "تويتر"، أن "الصور تثبت أن ما يسميهم المبعوث الدولي لليمن شرطة محلية وقوات خفر السواحل هم عبارة عن ميليشيات حوثية، وتؤكد تضليله المجتمع الدولي في جلسة مجلس الأمن الأخيرة ومساعيه لتحقيق إنجازات شخصية بعيدة عن الواقع على الأرض الذي يشهد مزيدا من التصعيد والانخراط الحوثي في الأجندة الإيرانية".وسلم البرنامج التابع للأمم المتحدة، في وقت سابق من مايو الماضي، 20 سيارة لشريكه المركز التنفيذي لنزع الألغام (خاضع لسيطرة الحوثيين) بهدف دعم الجهود المستمرة في الحديدة (إزالة الألغام).ويسيطر الانقلابيون على البرنامج الوطني لمكافحة الألغام في صنعاء، ويستخدمون إمكانياته البشرية والفنية لزراعة المزيد من حقول الألغام.كما أثارت هذه الخطوة التي أقدمت عليها الأمم المتحدة استياء واسعاً في أوساط اليمنيين، الذين قالوا إن هذه الجهود الأممية من شأنها مساعدة الحوثيين في زراعة المزيد من الألغام كونهم الجهة الوحيدة التي تزرع الألغام والمتفجرات في البلاد.

خبير سعودي: النظام الإيراني سيركع لأمريكا

قال المحلل السياسي السعودي ، خالد الزعتر، إنه "‏كلما اشتد الضغط على إيران واستشعر النظام الإيراني قرب نهايته فسوف يسارع لتقديم تنازلات".وكتب الزعتر، في تغريدة له عبر موقع التواصل الاجتماعي، تويتر: "في عام 2003 وأثناء الحشد العسكري الأمريكي وإسقاط نظام صدام حسين كان لدى النظام الإيراني مخاوف من تدخل عسكري في إيران على غرار العراق وسارع إلى طرح فكرة التفاوض وتقديم الكثير من التنازلات".وتابع: "‏سيتخلى النظام الإيراني عن أذرعته ووكلاءه ومن بينهم حزب الله، وهو ما يؤكده التاريخ القريب".واستطرد: "الاقتراح السري الذي قدمه النظام الإيراني عام 2003 للولايات المتحدة قدم فيه الكثير من التنازلات من بين هذه التنازلات هو التخلي عن حزب الله مقابل رفع العقوبات".

خبير سعودي: النظام الإيراني سيركع لأمريكا

قال المحلل السياسي السعودي ، خالد الزعتر، إنه "‏كلما اشتد الضغط على إيران واستشعر النظام الإيراني قرب نهايته فسوف يسارع لتقديم تنازلات".وكتب الزعتر، في تغريدة له عبر موقع التواصل الاجتماعي، تويتر: "في عام 2003 وأثناء الحشد العسكري الأمريكي وإسقاط نظام صدام حسين كان لدى النظام الإيراني مخاوف من تدخل عسكري في إيران على غرار العراق وسارع إلى طرح فكرة التفاوض وتقديم الكثير من التنازلات".وتابع: "‏سيتخلى النظام الإيراني عن أذرعته ووكلاءه ومن بينهم حزب الله، وهو ما يؤكده التاريخ القريب".واستطرد: "الاقتراح السري الذي قدمه النظام الإيراني عام 2003 للولايات المتحدة قدم فيه الكثير من التنازلات من بين هذه التنازلات هو التخلي عن حزب الله مقابل رفع العقوبات".

إرهاب الملالي.. مسؤول بدولة الاحتلال يهدد تجارة النفط والقوات الأمريكية في الخليج

هدد رحيم صفوي، مستشار المرشد علي خامنئي  باستهداف  ناقلات النفط والقوات الامريكية في الخليج،  مؤكدا أن أمريكا وأوروبا وأصدقاءهم في اليابان وكوريا الجنوبية لن يستطيعوا تحمل حرب سترفع أول رصاصة فيها سعر النفط إلى 100 دولار.وأضاف صفوي أن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، "يدرك أنه سيخرج خاسرا من أي حرب يشنها على طهران ستكلفه ثمنا اقتصاديا باهظا".وأكد المستشار العسكري استعداد طهران  للحرب مع أمريكا، مضيفا: "قواتنا هي الأقوى عسكريا في المنطقة".وأشار صفوي إلى أن "طهران  لم تكشف عن جميع قدراتها واستراتيجياتها العسكرية وستوجه ضربات مفاجئة للعدو في حال أي عدوان".كما دعا إلى "عقد تحالف مع بعض دول الخليج"، مشيرا إلى أن طهران تعمل على توقيع اتفاقية عدم اعتداء مع دول الخليج العربية.وقال إن "سفن القوات الأجنبية في الخليج في مرمى الصواريخ الإيرانية"، مشيرا إلى وجود 20 ألف جندي في القواعد الأمريكية بقطر والكويت والبحرين يقعون في مرمى الصواريخ الإيرانية.ا

مسام السعودي يواصل مهمة نزع ألغام الحوثي الإرهابية في اليمن

تمكن مشروع مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية لنزع الألغام في اليمن، "مسام"، من انتزاع 408 لغماً حوثياً خلال الأسبوع الأخير من شهر مايو الماضي.وذكرت وكالة الأنباء السعودية واس، أن الألغام منها 19 لغماً مضاداً للأفراد، و112 لغماً مضاداً للدبابات، و273 ذخيرة غير متفجرة، و4 عبوات ناسفة، ليبلغ ما جرى نزعه خلال شهر مايو  الماضي 8,602 لغماً.وبلغ إجمالي ما جرى نزعه منذ بداية المشروع حتى الآن 72,276 لغماً زرعتها الميليشيات الحوثية في الأراضي والمدارس والبيوت في مختلف الأماكن التي تسيطر عليها في اليمن.وحاولت الميليشيا المدعومة من إيران، إخفاء ألغامها بأشكال وألوان وطرق مختلفة راح ضحيتها عدد كبير من الأطفال والنساء وكبار السن سواء بالموت أو الإصابات الخطيرة أو بتر للأعضاء.

مواقع التواصل الاجتماعى

facebook Twitter Google+ Youtube

المزيد المزيد من أهم الأخبار

المزيد تقارير