أخر الاخبار

الاخبار

أمريكا تصنف حزب الله ومن يدعمها كـ"جماعات للجريمة العابرة للحدود"

أعلن وزير العدل الأمريكي جيف سيشنز، تصنيف 5 جماعات منها حزب الله اللبناني الممول من إيران، على أنها «جماعات للجريمة العابرة للحدود»، وأضاف أن الجماعات الأربع الأخرى هي «سينالوا، وجولفو، وخاليسكو نويفا جينيراسيون، و إم أس 13»، مؤكدًا أن تلك ستواجه تحقيقات وإجراءات قضائية أكثر صرامة.وكان الكونجرس الأمريكي وافق الجمعة الماضية، على مشروع قانون عقوبات جديدة بحق حزب الله.وتهدف العقوبات الجديدة إلى الحد من قدرة حزب الله على جمع الأموال وتجنيد عناصر، والضغط على البنوك التي تتعامل معه والبلدان الداعمة له، وعلى رأسها إيران.وبحسب مشروع القانون، سيحظر دخول أي شخص للولايات المتحدة يقدم دعمًا ماديًا لحزب الله، بأي طريقة كانت.وينتظر مشروع القانون توقيع الرئيس دونالد ترامب عليه قبل أن يصبح نافذًا.ويعطي مشروع القانون للرئيس صلاحية رفع حظر إعطاء تأشيرات الدخول شرط إبلاغ الكونغرس بقراره في فترة لا تتجاوز الستة أشهر، وأن يبرر بأدلة أن قراره يصب في مصلحة الأمن القومي. ويلزم القانون الإدارة الأمريكية تقديم تقرير علني يفصل أصول العناصر القيادية في حزب الله وشركائهم، بمن فيهم أي أفراد من الحكومة اللبنانية أو حتى نواب داعمين للحزب.

محاولات أوروبا مواصلة علاقاتها التجارية والاقتصادية مع إيران ستفشل

 أكدت الخبيرة الاقتصادية "اليزابيث روزنبرج" أن محاولات دول الاتحاد الأوروبي مواصلة علاقاتها التجارية والاقتصادية مع إيران، لن تفلح في ظل العقوبات الأمريكية المفروضة على الاقتصاد الإيراني.وتناولت روزنبرج في مقال نشرته مجلة "فورين أفيرز" الأمريكية اعتزام الاتحاد الأوروبي مؤخرًا لإطلاق نظام خاص يُمكّن الشركات من مواصلة نشاطها التجاري مع إيران رغم العقوبات الأمريكية.واعتبرت روزنبرج أن إطلاق أوروبا لنظام كهذا سوف يوجِد شقًا في صف الاقتصاد العالمي، محذرة الولايات المتحدة من خطر استغلال بعض الدول لأنظمة اقتصادية جديدة تعمل على الالتفاف على العقوبات.وأضافت روزنبرج أن الساسة الأوروبيين لن يستطيعوا إجبار الشركات في أوروبا على التعامل التجاري مع إيران، مدللة على هذا بكم العقوبات التي سوف تتبع هذه التبادلات التجارية من قبل الولايات المتحدة.وأشارت الخبيرة الاقتصادية إلى أن إحدى العقوبات المؤثرة في خرق الشركات الأوروبية التعامل مع إيران هي حجب وصول هذه الشركات إلى نظام مدفوعات الدولار للولايات المتحدة الذي يُقدر بـ 20 ألف مليار دولار، واصفة هذا الأمر بالنسبة للشركات الأوروبية بإصدار "حُكم الإعدام" ضدها. بحسب تعبيرهاوأكدت أن النظام الخاص التي تزعم أوروبا إطلاقه لن يحالفه الحظ مطلقًا لكي يكون بديلًا عن نظام "سويفت" والذي اعتبره "عمود النظام المالي العالمي".و"سويفت" المختصر لـ "جمعية الاتصالات المالية العالمية بين البنوك" هو نظام يهدف إلي تقديم أحدث الوسائل العلمية في مجال ربط وتبادل الرسائل والمعلومات بين جميع أسواق المال من خلال البنوك المسؤولة عن تنفيذ ذلك بمختلف الدول.ويعمل الاتحاد الأوروبي مؤخرًا في خضم مساعيه لإنقاذ الاتفاق النووي من الانهيار الكامل مع إيران على مواصلة أنشطته التجارية والاقتصادية مع طهران رغم العقوبات الاقتصادية المفروضة على قطاعات واسعة من الاقتصاد الإيراني.  وأعلنت الولايات المتحدة الأمريكية انسحابها من الاتفاق النووي في مايو الماضي، لتُعلن عن فرضها حزمة من العقوبات الاقتصادية على إيران عبر مرحلتين؛ الأولى بدأ سريانها منذ أغسطس الماضي والثانية تبدأ في مطلع نوفمبر المقبل.

النظام الإيراني يتلقى صدمة كبيرة في معرضه التجاري الدولي

تلقى النظام الإيراني صدمة ضخمة بغياب كبرى الشركات العالمية عن معرضه التجاري الأبرز الذي يُقام في العاصمة طهران.وافتتح أكبر معرض تجاري في إيران أمس السبت وسط عزوف عدد ضخم من الشركات الأجنبية عن المشاركة فيه، حيث بلغ عددها حوالي ثلث إجمالي الشركات التي حضرت في النسخة الخاصة بالعام الماضي بسبب الضغط المتزايد من الحكومة الأميركية.وعزفت الشركات العالمية المتخصصة في مجالات التصنيع عن الحضور في المحفل الاقتصادي الأبرز في إيران خلال السنوات القليلة الماضية، والذي يعول عليه النظام الفارسي الكثير من أجل إحداث حالة من الزخم الاقتصادي في إيران بعد فرض الولايات المتحدة لموجة قوية من العقوبات الاقتصادية، وذلك حسبما جاء في موقع NHK الياباني.وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قال إن بلاده ستعيد فرض عقوبات على المؤسسات المالية الإيرانية وصناعة الطاقة اعتباراً من 5 نوفمبر المقبل، وهو ما يأتي في أعقاب موجة من العقوبات المستمرة على السيارات الإيرانية والعملة وعدد من القطاعات الأخرى.وحاولت الشركات الصينية إنقاذ الموقف، حيث حضرت 100 مؤسسة وكيان ما بين متوسط وصغير المحفل التجاري في إيران، إلا أن ذلك لم يستطع أن ينقذ الموقف بشكل كامل، خاصة في ظل عزوف الشركات الأوروبية والأميركية عن الحضور. وأسهمت أيضًا التهديدات الأميركية في عزوف عدد من الشركات الروسية والصينية الكبرى، والتي خشيت تعرضها للعقوبات التي وعد بها ترامب للمؤسسات والشركات المستمرة في العمل بإيران.

الكشف عن تهريب فحم من الصومال عبر إيران

"الإرهاب في خدمة الإرهاب" شعار تحقق عبر حركة الشباب الصومالية، من خلال تعاملها مع النظام الإيراني الإرهابي حيث تقوم ببيع كميات من الفحم المنتج في الصومال الى الخارج من خلال إرساله عبر إيران باستخدام شهادات منشأ مزورة، في خرق للحظر الدولي.وجاء في الوثيقة بحسب مقاطع منها اطلعت عليها وكالة فرانس برس أنه "منذ مارس 2018 (...) المرفآن اللذان يشكلان الوجهتين الرئيسيتين للفحم الصومالي هما المنطقتان الحرتان في كيش وكيم في إيران".وأوضح الخبراء أن تهريب الفحم "يستند إلى شهادات منشأ مزورة تحمل علامة القمر وساحل العاج وغانا" وبعد ذلك يتم وضع علامة "إنتاج إيران" على الحمولات قبل إرسالها إلى وجهاتها ولا سيما الإمارات العربية المتحدة وعمان.وتحظر الأمم المتحدة تصدير الفحم الصومالي منذ 2012 لقطع مصادر التمويل عن حركة الشباب التي تتقاضى رسوما على كل ما يتم إنتاجه في مناطق سيطرتها بالصومال.وبحسب تقديرات الأمم المتحدة "تم إنتاج 3,6 مليون كيس من الفحم في 2017" للتصدير، جنت منها حركة الشباب عائدات "لا تقل عن 7,5 مليون دولار" بتقاضيها حوالى 2,5 دولار على الكيس.وأعدت التقرير الذي قدم إلى مجلس الأمن مجموعة الخبراء الدوليين المكلفة مراقبة تطبيق العقوبات على الصومال.وذكر التقرير أن "تطبيق الحظر على استيراد الفحم تحسن" ولا سيما مع ضبط عمان والإمارات العربية المتحدة حمولات من الفحم الصومالي، لكن ذلك لا يتم بصورة منهجية.وانتقد المحققون بصورة خاصة إيران مشددين في تقريرهم على "قلة تعاون إيران خلال التحقيقات المرتبطة بحظر استيراد وتصدير الفحم من الصومال".كما دعوا "دولا مثل ساحل العاج وغانا" إلى ضبط عمليات إصدار شهادات المنشأ بشكل أفضل.وتخوض حركة الشباب الموالية لتنظيم القاعدة تمردا ضد الحكومة الصومالية المدعومة من الأسرة الدولية ومن قوة الاتحاد الإفريقي في الصومال (أميصوم) التي تضم عشرين ألف عسكري.وطرد المتمردون من مقديشو عام 2011 وخسروا بعدها القسم الأكبر من معاقلهم، لكنهم ما زالوا يسيطرون على مناطق ريفية شاسعة في الصومال.  

قتلى وجرحى في انقلاب حافلة في جنوب إيران

لقي خمسة أشخاص مصرعهم وأصيب عشرة آخرين بجروح بينهم سائحان فرنسيان في انقلاب حافلة في جنوب إيران.وكانت تقل الحافلة على متنها 22 راكبا ومتجهة الى شيراز لكنها تعرضت لحادث على مسافة 40 كيلومترا من المدينة في الساعة 1:51 بالتوقيت المحلي (الساعة 05.20 بتوقيت جرينتش)،بحسب وكالة أنباء فارس الإيرانية.واضاف، أن السائحين الفرنسيين في وضع صحي مطمئن .وتابع" الخبراء قالوا إن الحادث وقع بسبب فقدان السائق السيطرة على الحافلة بسبب التعب والنعاس".من جهة اخرى ، قال مدير دائرة الطوارئ في محافظة فارس جنوب ايران ،محمد جواد مراديان ، ان عدد الجرحى 16 . 

مواقع التواصل الاجتماعى

facebook Twitter Google+ Youtube

المزيد المزيد من أهم الأخبار

المزيد تقارير