أخر الاخبار

الاخبار

الكونغرس الأمريكي يسعى لحظر إيران من النظام المالي العالمي

 يسعى  الكونغرس الأمريكي لحظر إيران من النظام المالي العالمي، بسبب استمرارها في عمليات غسل الأموال والدعم المالي للجماعات الإرهابية.وحث أعضاء بارزون في مجلس الشيوخ بالكونغرس، إدارة الرئيس دونالد ترمب على الضغط على زعماء العالم لحظر إيران من الوصول إلى الأنظمة المالية الدولية، بعد الكشف عن أن إدارة باراك أوباما السابقة ساعدت طهران سراً على تخطي عقوبات دولية على الوصول إلى المليارات بالعملة الصعبة.ووفقاً لرسالة وجهها أعضاء الكونغرس، إلى وزارة الخزانة ونشرها موقع "فري بيكون"، فقد قدم كل من السيناتور روب بورتمان والنائب إد رويس التماساً لإدارة ترمب لحث أعضاء مجموعة العمل المعنية بالإجراءات المالية (FATF)، وهي منظمة دولية تم تشكيلها لمكافحة غسيل الأموال ومكافحة تمويل الإرهاب، لوضع إيران مرة أخرى على قائمتها السوداء نتيجة لدعمها المستمر للإرهاب.وكانت إيران قد شُطبت من القائمة السوداء لمجموعة العمل المالي (FATF) كجزء من حزمة الحوافز التي قدمتها إدارة أوباما إلى إيران من أجل المساعدة في تمهيد الطريق للاتفاق النووي التاريخي الذي ألغاه الرئيس ترمب في مايو الماضي.ويطالب المشرعون الأميركيون بإعادة إيران إلى القائمة السوداء لـ "مجموعة العمل المالي" نتيجة لأعمالها المستمرة في غسل الأموال والدعم المالي للجماعات الإرهابية في الشرق الأوسط.ويقول كل من السيناتور روب بورتمان، رئيس اللجنة الفرعية الدائمة للتحقيقات في مجلس الشيوخ، وإد رويس، رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب الأميركي، إن الكشف الأخير عن تحقيق في الكونغرس حول الدبلوماسية السرية لإدارة أوباما حيال إيران يجعل الأمر أكثر أهمية بالنسبة للإدارة الحالية لاتخاذ إجراءات ملموسة ضد شبكات دعم الإرهاب الإيرانية.ومن المقرر أم يجتمع أعضاء مجموعة العمل المالي (FATF) الأسبوع المقبل في باريس، حيث يأمل المشرّعون الأميركيون أن يتم طرح إعادة وضع إيران على القائمة السوداء بدعم من إدارة ترمب. وجاء في رسالة المشرعين التي أرسلت إلى وزير الخزانة الأميركي ستيفن منوشين، أن "دورة مجموعة العمل المالي هذه المقبلة مهمة بشكل خاص بعد إصدار تقرير اللجنة الفرعية الدائمة للتحقيقات في مجلس الشيوخ الذي كشف تفاصيل جديدة حول جهود الإدارة السابقة لإعطاء إيران إمكانية الوصول إلى النظام المالي الأميركي، بما في ذلك من خلال النظر في الترخيص العام للتحويلات".ولا تزال مجموعة العمل المالي تقوم بتجديد رفع القيود المفروضة على إيران كل ستة أشهر، على الرغم من قرار ترمب بالتخلي عن الاتفاق ومتابعة فرض عقوبات جديدة صارمة على طهران.  

الولايات المتحدة تدين إعدام إيران لرجل صوفي

أدانت الولايات المتحدة الأمريكية إعدام رجل الدين الإيرانى الدرويش الصوفى محمد ثلاث، أحد أعضاء جماعة الكونابادية الصوفية المعارضة لنظام الحكم فى البلاد والتى نظمت عددا من المظاهرات والاحتجاجات ضد النظام فى الأشهر الماضية.وقالت المتحدة باسم الخارجية الأمريكى هيذر نويرت فى بيان لها اليوم الجمعة، إن واشنطن تدين إعدام الحكومة الإيرانية لمحمد ثلاث، وهو عضو فى جماعة كونابادى الصوفية الإيرانية المضطهدة منذ وقت طويل.ولفت البيان إلى أن التقارير تشير إلى شنق ثلاث صباح الاثنين الماضى فى سجن رجائى شهر السيئ السمعة الذى صنفته وزارة الخزانة الأمريكية مؤخرا لأسباب تتعلق بالانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان ضد الأشخاص فى إيران.وأوضح البيان أنه تم اعتقال ما لا يقل عن 300 صوفى يطالبون بالإفراج عن أحد زملائهم فى الديانة بغير وجه حق وما زالوا خلف القضبان بعد مواجهة مع قوات الأمن الإيرانية فى فبراير الماضى.وتشير التقارير، إلى استمرار النظام الإيرانى فى قمع الصوفيين بسبب ديانتهم فى مختلف أنحاء البلاد منذ ذلك الوقت، ويشمل ذلك إدعاءات مقلقة بوقوع وفيات أثناء الاحتجاز أو بسبب الضرب على أيدى قوات الأمن.ويمثل إعدام ثلاث السريع أحدث مثال على تجاهل النظام الإيرانى لحقوق الإنسان لمواطنيه، وفقا للبيان.وأشار البيان إلى أن ثلاث سائق حافلة عمره 51 عاماً وأب لطفلين، وقد اتهم بقتل ثلاثة من ضباط الشرطة فى خلال مواجهات فبراير. وحُرم من الوصول إلى محام قبل محاكمته وخلالها، وهو ما وصفه المراقبون الدوليون بأنه إجراء "جائر جدا".وذكرت نويرت أنه قد تم صرف شهود الدفاع الرئيسيين الذين يستطيعون أن يشهدوا على حقيقة أن ثلاث كان محتجزا عند وفاة ضباط الشرطة. وأصر ثلاث ومؤيدوه على براءته طيلة الوقت، مشيرين إلى أنه تعرض للتعذيب إلى حين اعترف قسرا.ويمثل تطبيق عقوبة الإعدام بدون توفير ضمانات المحاكمة العادلة والطعون التى يستحقها ثلاث انتهاكا واضحا لالتزامات إيران الدولية فى مجال حقوق الإنسان.  واختتمت واشنطن البيان بدعوة الشركاء والحلفاء حول العالم للانضمام فى إدانة الإعدام الوحشى والظالم لثلاث على يد النظام الإيرانى. كما دعت السلطات الإيرانية إلى إطلاق سراح المئات من الصوفيين الذين ما زالوا فى السجن بسبب معتقداتهم، بما فى ذلك زعيم جماعة كونابادى الصوفية الدكتور نور على تابنده البالغ من العمر 91 عاما والذى ما يزال رهن الإقامة الجبرية طيلة الأشهر الأربعة الماضية على الأقل وهو بحاجة إلى رعاية طبية فورية. لأن الشعب الإيرانى يستحق سيادة القانون والحكم الشفاف والخاضع للمساءلة واحترام حقوق الإنسان والحريات الأساسية وليس الإفلات من العقاب الذى لا يزال صفة ملازمة للنظام.

ألغام مليشيات الحوثي تقتل أفراد من فرق الإغاثة الإنسانية باليمن

في سبيل إنقاذ شعب اليمن، تدفع فرق الإغاثة الإنسانية حياتها ثمنا لإرهاب ميليشيات إيران الحوثية، حيث أودى لغم زرعته ميليشيات الحوثي الانقلابية، الخميس، بحياة ناشط في المجال الإغاثي والإنساني واثنين آخرين، أثناء عملهم في الترتيب لحملة إغاثية عاجلة للمتضررين في الساحل الغربي اليمني.وقال مصدر حقوقي، إن رئيس فريق المسح الميداني في شبكة النماء اليمنية، هائل سعيد ناجي قناعي، واثنين آخرين كانوا معه قتلوا بانفجار لغم أرضي، زرعته الميليشيات بالقرب من ساحل منطقة المجيلس شرق مديرية التحيتا جنوب الحديدة، وهم متوجهون إلى منطقة الجاح بمديرية بيت الفقية المجاورة، لترتيب حملة إغاثية.ونعت شبكة النماء اليمنية رئيس فريق مسحها الميداني بمحافظة الحديدة، والناشط الإنساني، هائل قناعي، مؤكدة أنه قتل بلُغم أرضي أثناء تحركه إلى منطقة الجاح لترتيب حملة الإغاثة العاجلة التي تنفذها الشبكة للأسر المتضررة في الساحل الغربي.واستنكر ناشطون، جرائم ميليشيات الحوثي ضد المدنيين والعاملين في الأنشطة الإغاثية والإنسانية، في انتهاك سافر لكافة الأعراف والقوانين الدولية والإنسانية، مطالبين المجتمع الدولي والأمم المتحدة، بوضع حد لجرائم الحوثيين المستمرة بزراعة الألغام بشكل متعمد في جرائم إبادة جماعية غير مسبوقة تستهدف اليمنيين.وهذه ليست المرة الأولى التي تستهدف فيها الميليشيات العاملين في المجال الإغاثي، بل سبقها عشرات الجرائم المماثلة، وأبرزها اغتيال قناص حوثي، في فبراير الماضي، للناشطة في الإغاثة والمبادرات الإنسانية، ريهام بدر، أثناء تأدية عملها الإنساني بمدينة تعز المحاصرة، في جريمة وحشية هزت ضمير العالم.ووثق مركز حقوقي يمني، ارتكاب ميليشيات الحوثي، 26 مجزرة ذهب ضحيتها 52 قتيلا و96 جريحا من المدنيين العاملين في مجال العون الإنساني، في تعز وحدها، خلال العام الماضي 2017م.وأكد مركز المعلومات والتأهيل لحقوق الإنسان (غير حكومي)، أن مجازر الحوثيين عبر القصف المكثف بمختلف الأسلحة المتوسطة والثقيلة، استهدفت الناشطين الحقوقيين والعاملين في مجال العون الإنساني (الإغاثة)، واصفا ما تقوم به ميليشيا الحوثي، بـ”الممنهج”، و”جرائم حرب ضد الإنسانية”.في الأثناء، قتل الشاب عبدالرحمن ثابت سعيد العاقل (20 عاما)، الخميس، بانفجار لغم زرعته ميليشيات الحوثي في منطقة الجوازعة جنوب غربي مديرية القبيطة بمحافظة لحج، وفق مصدر محلي. وقال التحالف اليمني لرصد انتهاكات حقوق الإنسان، إن ألغام ميليشيات الحوثي، قتلت 115 مدنياً بينهم 25 طفلاً وأصابت 92 آخرين بينهم 13 طفلا، خلال الخمسة أشهر الأولى من العام الجاري 2018م.

قوانين غسل الأموال تعقد الجهود الأوروبية لإنقاذ إيران

قالت صحيفة "فايننشال تايمز" البريطانية إن هجوم علي خامنئي المرشد الأعلى لإيران، على القواعد العالمية المتعلقة بغسل الأموال وتمويل الإرهاب، يمثل خطوة تعقد الجهود الأوروبية لإنقاذ الاتفاق النووي الدولي مع طهران بعد انسحاب الولايات المتحدة.وتابعت الصحيفة -في تقرير ترجمته "عاجل"-: "حث خامنئي البرلمان على تمرير قوانين الأموال الساخنة محليًّا، بدلًا من المضي قدمًا في الجهود الرامية إلى الامتثال للمعايير الدولية اللازمة للهروب من القائمة السوداء لفرقة العمل المعنية بالإجراءات المالية الحكومية الدولية (FATF)". وتابعت: "في كلمة ألقاها أمام أعضاء البرلمان يوم الأربعاء، أشار خامنئي إلى أنه ليس من الضروري أن تتبع إيران الاتفاقيات الدولية لمكافحة غسيل الأموال والإرهاب المطبوخة من قبل مؤسسات التفكير في القوى الكبرى لضمان مصالحها".

الاستخبارات الألمانية تحذر من هجمات إلكترونية إيرانية روسية صينة

حذر رئيس وكالة الاستخبارات الداخلية الألمانية هانز جورج ماس من تزايد التهديدات الإلكترونية من روسيا والصين وإيران.وقال ماسن لشبكة "ريداكتشنز نتسويرك دويتشلاند" الإخبارية، إن "حجم ونوعية الحملات السيبرانية التي تديرها أجهزة المخابرات الأجنبية آخذة في الازدياد" هذا العام.وأشار ماسن على وجه التحديد إلى أجهزة الاستخبارات في روسيا والصين وإيران، مشيرًا إلى إمكانية تحركها أيضًا ضد ألمانيا.وحذر المسؤول الألماني من أن "ديمقراطيتنا لا تنتهي عند العالم التناظري، علينا أيضًا أن نكون دفاعيين في الفضاء السيبراني".وقال إن الدول بحاجة إلى تحديث إجراءات الأمن السيبراني وفقًا لذلك.

مواقع التواصل الاجتماعى

facebook Twitter Google+ Youtube

المزيد المزيد من أهم الأخبار

المزيد تقارير