أخر الاخبار

أنشطة "إيران" النووية تضرب "كرمنشاه" ذات الأغلبية السُنية بزلزال قوي

2018-01-13 10:50:19




الكاتب: شيماء القاضي

لم تكترث الدولة الصفوية بتوابع مخططاتها النووية التى من شأنها تدمير المنطقة وإخفاء مدن سكنية بأكملها فى سبيل إنجاح مشروع الهيمنة الفارسية على الشرق الأوسط وامتلاكها لمشروع تدميري يحمل الإرهاب للعالم أجمع ، حيث ضرب زالزل بقوة 4.4 درجة، على مقياس ريختر ضواحى مدينة سومار، فى محافظة كرمنشاه ذات الأغلبية السنية، والواقعة غرب دولة الاحتلال الفارسي بمحازاة الحدود العراقية ولم تقدم السلطات الصفوية أية مساعدات للمتضررين من الزلزال الليلة الماضية.

وأعلن مركز رصد الزلازل التابع للمؤسسة الجيوفيزيائية بجامعة طهران إنه منذ صباح أمس الجمعة وقع نحو 80 تابعاً زلزالياً فى منطقة "سومار" الحدودية أقواها كانت بقوة 6 .5 ريختر.

يذكر أن زلزال بقوة 6ر5 درجة على مقياس ريختر قد ضرب الخميس الماضى منطقتى "سومار" و"كيلان غرب" بمحافظة كرمنشاه المحاذية للحدود العراقية ما أدى إلى إصابة نحو 13 شخصا إضافة إلى تدمير عدد من المنازل.

ولوحظ تزايد كبير للنشاط الزلزالى فى دولة الاحتلال الإيراني، منذ بداية نوفمبر 2017 مع عدة زلازل بقوة فاقت 5 درجات، وفى 12 نوفمبر خلف زلزال بقوة 7,3 درجات 620 قتيلا واكثر من 12 الف جريح فى محافظة كرمنشاه.

حيث ضرب زلزال مدمر بقوة 3 .7 درجة محافظة كرمنشاه يوم 12 نوفمبر الماضى ما أدى إلى مصرع أكثر من 700 شخصا وإصابة أكثر من 12 ألفا آخرين.

ونقلت مصادر إعلامية عن مختصين قولهم إنهم حذروا في وقت سابق من مخططات دولة الاحتلال الفارسي النووية، مؤكدين أنها قامت بعدة تجارب نووية باطنية وصلت هزاتها الارتدادية إلى مناطق شرق العراق.

وفى السياق ذاته اعترف زعيم الاحتلال الإيراني حسن روحاني، فى نوفمبر الماضي، بإن سرعة انهيار منازل، شيدتها الحكومة، في الزلازل يشير إلى وجود فساد وقت بنائها.

ونقلت وسائل إعلام حكومية عن روحاني قوله في اجتماع للحكومة الإيرانية "عندما يصمد منزل بناه مواطنون في منطقة سرب الذهب وينهار مبنى أمامه شيدته الحكومة فهذا دليل على وجود فساد"، مضيفاً "واضح أن عقود البناء بها فساد".

وكانت بلدة سرب الذهب الأكثر تضرراً من الزلزال الذي ضرب إيران بقوة 7.3 درجة وهو الأقوى منذ أكثر من عقد.

وشكى سكان في منطقة الزلزال من بطء تحرك الحكومة وعدم كفاءة إجراءاتها في مواجهة الكارثة التي ألمت بهم وتحدثوا عن معاناتهم للحصول على الغذاء والماء والمأوى.