أخر الاخبار

"أنور مالك": إيران وحلفائها المأجورين يسعون لتشويه المملكة العربية السعودية

2018-10-12 11:38:57




الكاتب: أحمد الديب


هاجم الإعلامي الجزائري المعروف، أنور مالك، محاولات التشويه التي تقودها الأجهزة الإعلامية لبعض التنظيمات الإرهابية وعلى رأسها إيران، ضد المملكة العربية السعودية.

وقال "مالك"، عبر تدوينة نشرها على حسابه بموقع التدوينات المُصغر "تويتر"، أن المملكة السعودية تتعرض لاستهداف منذ فترة كبيرة من قبل إيران وأدواتها الموجودة في العالم العربي، مؤكداً أن كل ما حدث ماضياً ويحدث حالياً وسيأتي لاحقاً لن يخرج عن إطار حملات تشويه ممنهجة تقف خلفها أنظمة وتنظيمات ومنظمات مدعومة من إيران تارة ونظام الحمدين تارة أخرى، مشدداً على أنه لا يمكن تصديق ما يقال هنا وهناك خاصة إن صدر من إعلام دولة لديها أزمة عميقة مع المملكة.

وخلال برنامجه التليفزيوني "المراقب"، قال الإعلامي الجزائري أنور مالك، أن المجتمع الدولي ليس بحاجة وجود دلائل على إرهاب إيران وجرائمه التي لم تسلم منها دول الشرق أو دول الغرب، والذين وصل إجرامهم إلى بيت الله الحرام، حيث وصل بهم الأمر إلى وضع متفجرات في حقائب عناصر الحرس الثوري عام 1986، والذين تقمصوا دور الحجاج بهدف تنفيذ عمليات إرهابية لزعزعة أمن المملكة، ولو على حساب ضيوف الرحمن، مؤكداً أن هذا المخطط قام  بكشفه الملا أحمد منتظري، الذي شغل منصب نائب الخميني، آن ذاك.

وأكد "مالك" خلال حديثه، أن أوروبا هي من الجهات البارزة التي يستهدفها الإرهاب الإيراني، وفي هذا السياق كشف المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية الذي يتواجد مقره في باريس، أن محطة المخابرات في سفارات النظام الإيراني في النمسا، هي المحطة المركزية للمخابرات في أوروبا، موضحا أن عام 1999 كانت سفارات النظام في بون الألمانية هي المحطة المركزية لوزارة الاستخبارات الإيرانية، حتى اضطر النظام إلى وقف نشاطاته لعدة سنوات ونقلها إلى النمسا.