أخر الاخبار

الاحتلال الصفوي يستمر فى نشر الإرهاب وتحرك عربي لقطع أذرعه

2017-05-10 02:00:12




الكاتب: محمد عبد الحميد

الإرهاب الذي يمارسه  الاحتلال الإيراني في المنطقة العربية تحديداً، وفي العالم بشكل عام، لم يعد مقبولاً من المجتمع الدولي خصوصاً أن هذا التمادي بالقتل والإرهاب ونشر الطائفية ساهم إلى حد كبير بخلق بيئة حاضنة للتنظيمات المتطرفة.

وعمل الاحتلال الصفوي  على شق صفوف كانت يوماً ما موحدة وغير متناحرة، تعايش فيها المسلمون سنة وشيعة بسلام وهدوء حتى تدخلت إيران ناشرة ثقافتها التحريضية والطائفية الحاقدة بشعارات خبيثة تحرض فئة على أخرى، فتحول الشرق الأوسط من بيئة متماسكة داعمة للقضية الفلسطينية وتعتبرها مركزية إلى مجتمعات مقسمة وممزقة متناحرة، فريق فيها يسعى للانتقام لآل البيت والفريق الثاني ضحية هذه الأفكار السوداء التي خرجت من سراديب مظلمة من منبع الإرهاب والتطرف «قم».

 بعد انتخاب الرئيس ترامب عمل مقربون منه بشكل جدي على البحث والتحري عن أسباب الخلل، وأسباب تفشي الإرهاب والمخدرات والاقتتال والدمار وعدم الاستقرار في الشرق الأوسط، وكانت النتيجة واحدة دائماً أن وراء كل ذلك إيران وحرسها الثوري المصنف على أنه إرهابي، بالإضافة إلى ميليشيات أخرى كحزب الله والحوثيين وفصائل مرتزقة شيعية عراقية تعمل لخدمة مشروع الولي الفقيه على حساب شعوبها وأمن الدول العربية.

فقرر الرئيس ترمب الاجتماع مع قادة من الشرق الأوسط كان من أبرزهم الأمير محمد بن سلمان ولي ولي العهد السعودي، وسمع منه صراحة كيف تقوم إيران بالتحريض على المملكة والدول العربية والإسلامية، وكيف ساهمت بتمويلها للإرهاب في زعزعة أمن المنطقة وزيادة التعصب الطائفي فيها والاقتتال والدمار الذي تعتقد مراجع قم الشيعة أن بكثرة هذا القتل والدمار يتم التسريع بخروج «المهدي» من سردابه ليقود الشيعة في حربهم التي يزعمون. كان الرئيس ترمب منصتاً باهتمام إلى ما حمله ولي ولي العهد،

وأكد له أن أميركا في ظل إدارته لن تقبل بأي شكل من الأشكال بما تغاضت عنه إدارة أوباما المخترقة من قبل اللوبي الإيراني، وأن زيارته الأولى للمملكة ستحمل برنامجاً واضحاً لمواجهة التمدد الإيراني ودعم تشكيل قوات عربية لمواجهة إيران عسكرياً إن لزم الأمر،.

. إن مهمة أي قوات عربية يتم تشكيلها في المرحلة القادمة لن تكون ببساطة للعروض العسكرية والمناورات بل ستسهم بشكل كبير في حماية المناطق السورية الآمنة، وإعادة الشرعية لليمن وحماية استقرار البحرين وحدود السعودية، والبدء بدعم تحركات عرب الأحواز والمقاومة الإيرانية ضد نظام الملالي، وقد تحدث ولي ولي العهد صراحة عن نقل المعركة إلى داخل حدود إيران التي كانت تسعى خلال السنوات الأخيرة إلى إشعال المنطقة العربية والاصطدام بالدول العربية في سورية والعراق واليمن والبحرين وبيروت، لتبقى عاصمتها ومدنها بأمان، وتبقى عواصمنا تحت الدمار تتمزق بالاقتتال بين أبناء المجتمع والدين والعرق الواحد، خدمة لنظام يحاول قادته تصديره للعالم العربي والإسلامي.