أخر الاخبار

العقوبات الأمريكية تحرم إيران من دخل مشاريع حقول غاز مشتركة مع باكو ولندن

2018-10-11 21:08:21




الكاتب: محمد منيسي

 تشكل العقوبات الأمريكية المزمع فرضها على قطاع النفط الإيراني، في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل، خطورة كبيرة على النظام الإيراني حيث توقعت مصادر بأن هذه العقوبات  سوف تحجب دخل طهران من مشاريعها في حقلي الغاز “شاه دنيز” و”رام” المشتركين مع أذربيجان وبريطانيا.

شركة “بريتيش بتروليم” (BP) هي المسؤول عن تشغيل مشاريع حقلي غاز “شاه دنيز” في أذربيجان و”رام” ببحر الشمال..

وذكرت تقارير صحفية  أن شركة تجارة النفط الإيراني (NICO) تمتلك نصيبًا يُقدر بـ 10 % في حقل شاه دنيز، ويُقدر نصيب شركة النفط الإيرانية البريطانية المحدودة  (Iranian Oil Company UK Ltd) بـ 50 % في حقل “رام”، حيث تقع هذه الشركات تحت مجموعة الشركة الوطنية للنفط الإيراني.

وقال مسؤول بارز في “بريتش بتروليم”،: إن الولايات المتحدة قد أعفت هذين المشروعين من العقوبات، بشرط أن يتم تجميد دخل إيران من هذه المشاريع وتودع في حسابات في إيران.

وكشف المسؤول، الذي لم يسمه التقرير، بأن دخل إيران من حقل “شاه دنيز” سوف يودع في حساب بجزر “كايمان” (الواقعة غربي بحر الكاريبي)، أما أرباحها من حقل “رام” فسيتم إيداعها في بنك بلندن.

وأصدرت الولايات المتحدة أصدرت قرارًا، الثلاثاء الماضي، بإعفاء مشاريع الغاز المشتركة بين إيران وبريطانيا في بحر الشمال لمدة عام؛ بشرط أن تودع جميع دخول إيران العائدة من هذه المشاريع في حسابات مجمدة لحين سريان العقوبات.

من جهته، قال مدير مركز دراسات نفط الخزر في باكو، إلهام شبان، لإذاعة “فردا”: إن الولايات المتحدة أعفت ضمن عقوباتها السابقة على إيران (2012-2015) حقل “شاه دنيز” من المقاطعة، وأوُدعِت دخول إيران لأكثر من 3 سنوات في حساب بدولة النرويج.