أخر الاخبار

بن سلمان: الاحتلال الإيراني وصل إلى مرحلة من التهور غير مسبوقة ويجب التصدي لها بكل حزم

2019-06-16 11:22:05




الكاتب: أحمد الديب

أكد ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، أن دولة الاحتلال الإيراني استغلت العائد الاقتصادي من الاتفاق النووي في دعم أعمالها العدائية وزيادة ميزانية الحرس الثوري الإرهابي، وكذلك رفع وتيرة دعمها للمليشيات الطائفية في المنطقة.

وقال ولي العهد في حواره مع “الشرق الأوسط” والذي أجراه الإعلامي غسان شربل، إن المملكة كانت تأمل من نظام الاحتلال الإيراني استغلال مبادرة الموافقة على الاتفاق النووي في تغيير تصرفاته تجاه دول المنطقة، وأن تكون خطوة أولى نحو عودة دولة الاحتلال الإيراني إلى المجتمع الدولي كدولة طبيعية.

وأضاف الأمير محمد بن سلمان، أن دولة الاحتلال الإيراني استغلّت العائد الاقتصادي من الاتفاق في دعم أعمالها العدائية في المنطقة، واستمرت في انتهاك القرارات الدولية، مشيراً إلى أن التهور وصل بدولة الاحتلال الإيراني إلى مستويات غير مسبوقة، فبعد الاتفاق النووي زادت ميزانية الحرس الثوري، ورفعت من وتيرة دعمها للمليشيات الطائفية في المنطقة، بل وفي العالم أجمع؛ حيث رأى الجميع الأعمال الإرهابية والعدائية الإيرانية التي أُحبطت في أوروبا مؤخراً.

وتابع ولي العهد: “لذلك أيّدت المملكة إعادة فرض العقوبات الأميركية على دولة الاحتلال الإيراني، وذلك إيماناً منا بضرورة اتخاذ المجتمع الدولي موقفاً حازماً تجاه العدو الإيراني، وفي الوقت نفسه اتخاذ الإجراءات اللازمة للحد من قدرة النظام على نشر الفوضى والدمار في العالم أجمع”، مشدداً على أن ما شاهده الجميع من أحداث أخيرة بالمنطقة يؤكد أهمية مطالب المملكة للمجتمع الدولي باتخاذ موقف حازم أمام نظام توسعي يدعم الإرهاب.

وشدد ولي العهد على أن الخيار واضح أمام دولة الاحتلال الإيراني، فيما إذا كانت تريد أن تصبح دولة طبيعية لها دور بنّاء في المجتمع الدولي، أم أنها تريد البقاء كدولة مارقة، مضيفاً: “نحن نأمل في أن يختار النظام الإيراني أن يكون دولة طبيعية وأن يتوقف عن نهجه العدائي”.