أخر الاخبار

دعم مالى جديد من "خامنئي" لميليشيا حزب الله عقب هجوم "نصر الله" على الانتفاضة الشعبية

2018-01-13 02:53:55




الكاتب: شيماء القاضي

تواصل دولة الاحتلال الإيراني، تمويل ميليشيات حزب الله اللبناني الذي ينفذ مخططاتها الهدامة والإرهابية في المنطفة، ضاربه بعرض الحائط الاحتجاجات التي تجوب إيران على مدار أكثر من أسبوعين مطالبين برحيل نظام الملالي الذي بدد أموالهم على الإرهاب.

وأكدت مصادر لبنانية أن حزب الله بات يترقب الضبط المالي لطهران بعد الانتفاضة الأخيرة التي شهدتها إيران على خلفية إهدار أموال الشعب الإيراني في دعم وتسليح التنظيمات الإرهابية في الخارج.

وأشارت المصادر إلى أن حزب الله يحصل على أموال من مصدرين أساسيين في "إيران" هما الحرس الثوري الإيراني، عبر فليق القدس، بالإضافة إلى الموازنات المخصصة للمرشد علي خامنئي.

كما أوضحت أن دولة الاحتلال الفارسي "إيران" لن تتنازل أبدًا عن دعم حزب الله ماليًا أو قطع المال عنه، حيث يتولى الحزب مسئولية ملفات أساسية للصفويين في المنطقة العربية كما يعتبر الذراع الأولى لهم في سوريا والعراق واليمن.

ومن الجدير بالذكر أن الأمين العام لتنظيم حزب الله الإرهابي اللبناني، حسن نصر الله، وجه رسالة دعم إلى مرشد الاحتلال الإيراني «علي خامنئي»، الخميس الماضي، بعد الاحتجاجات الواسعة التي تشهدها مدن الاحتلال الإيراني منذ قرابة الثلاثة أسابيع.

وقالت مصادر إن "نصر الله" أعرب في رسالته عن دعمه ودعم «حزب الله» للنظام الإيراني بقيادة "خامنئي" في مواجهة ما وصفه بـ"المؤامرات الخارجية الهادفة لتقويض دعائم النظام الإيراني، ومنجزات الثورة في إيران".

واعترف زعيم ميليشيا حزب الله الإرهابي في رسالته بالدعم المادى ودعم السلاح من الدولة المارقة "إيران: "كما وقفت إيران وما زالت تقف إلى جانب حزب الله، بكل ما يحتاجه من مال وعتاد ودعم مادي ومعنوي لا حدود له، فإن حزب الله يقف إلى جانب الثورة الإسلامية بكل قدراته البشرية وخبرته، وأن نصر الله نفسه وحتى أصغر منتسبي الحزب مستعدون لبذل أرواحهم لحماية النظام، وحماية الثورة الإسلامية، وحماية خامنئي، في وجه كل من تسول له نفسه المس بهم".

وختم "نصر الله" رسالته قائلًا: «كلنا جنود في جيش ولاية الفقيه، وكما نجحنا في مواجهة ما يجري في سوريا والانتصار هناك، نعرف تمامًا كيف نواجه هذه التحركات سوية والانتصار على جميع المرتزقة والمأجورين، الذين يعملون في خدمة أسيادهم في الغرب، ضد الثورة الإسلامية".وتشهد دولة الاحتلال الفارسي "إيران" انتفاضة شعبية ضد نظام الدولة الصفوية الذي استولى على حقوق الشعب وفرض الحكم بألة الموت ، والقمع، ونهب ثروات دولة الأحواز العربية المُحتلة، وأنفقها على ميليشياته التى تقود حروبه الإقليمية بالوكالة كميليشيا حزب الله والحوسي والحشد الشعبي وغيرهم، لتحقيق حلمه القديم "الإمبراطورية الفارسية".